لقد أدت الحملة التي يقودها عبد المجيد تبون ضد الفساد المالي إلى إضعاف العديد من رجال الأعمال أهمهم علي حداد ،غير أن المهمة التي تنتظر السيد تبون تبدو شاقة لأن قائمة رجال الأعمال التي تحوم حولهم الشبهات طويلة و عريضة ،من بينهم العيد بن عمر صاحب مجمع بن عمر الرائد في مجال الصناعات الغذائية ،مع العلم أن بعض المصادر تشير إلى رغبة العيد بن عمر في أخذ مكان علي حداد على رأس منظمة ارباب العمل الجزائريين .

فقد تحصل موقع ألجيري بارت على وثائق تثبت إمتلاك عائلة بن عمر لشركة تقع بمدينة لوزان السويسرية ،تحمل إسم géneral food sa نشأت في 30 / 09 / 2012. و عنوانها بالتحديد هو Place saint françois 1 c/ o étude carrard et associés1003 a lausanne ,

و يبلغ رأس مال هذه الشركة 100 ألف فرانك سويسري ،و هي مسيرة من طرف كل من بن شيبة حليم و بن عمر محمد و الهادي بن عمر أخ العيد بن عمر و الذي يعد في نفس الوقت المدير العام للشركة الجزائرية moulins amor benamor وهناك مسير أجنبي يسمى gillard nicolas و هذه الشركة تمارس نشاط تجاري يتمثل في الوساطة في مختلف عمليات بيع و شراء المواد الغذائية و كذلك إستغلال المطاعم ،غير أن الهدف الحقيقي لإنشاء هذه الشركة هو تهريب العملة الصعبة خارج الجزائر .

بحيث أن هذه الشركة تحرر فواتير لفائدة مجمع بن عمر بالجزائر التي تكون غالبا مضخمة ،و ذلك بهدف تهريب العملة الصعبة خارج الجزائر .

و هو نفس الأسلوب الذي إعتمده ربراب من خلال شركة Skor international التي سبق و أن اشرنا لها في مقال سابق .

و في الأخير نعتقد أنه لابد أن تتدخل السلطات من خلال قوانين صارمة لردع هذه الممارسات المالية المشبوهة ،و بالأخص أن الجزائر تعيش أزمة إقتصادية و السلطات تطلب من الشعب الجزائري التقشف و شد الحزام .

عبدو سمار

– ترجمة –