إنفجرت فضيحة من العيار الثقيل في قطاع العدالة بطلتها قاضية تسمى مختارية غربي ،و هي رئيسة القطب الجزائي المتخصص على مستوى مجلس قضاء وهران ،فقد تم توقيف هذه القاضية عن العمل بسبب قضايا الرشوة التي تورطت فيها .

و قد أسالت هذه الفضيحة الكثير من الحبر ،و كان أول من تحدث عنها هو الناشط على مواقع التواصل الإجتماعي أمير ديزاد ،الذي يتابع هذه القضية منذ شهرين متتابعين و لا يمر يوم و إلا و يخصص فيه منشور لكشف فضائح هذه القاضية على صفحته في الفايسبوك التي تحظى بمتابعة و إعجاب أكثر من 700 ألف شخص ،فقد تسائل أمير ديزاد : كيف يمكن لقاضية أن تملك فيلا بقيمة 20 مليار سنتيم ؟

وفقا لأمير ديزاد فإن القاضية مختارية الغربي وفرت الحماية لتجار سوريين نصبوا و إحتالوا على العديد من الأشخاص بولاية وهران بواسطة سجل تجاري مزور ،مقابل تلقيها هدايا من بينها مطبخ مجهز بقيمة 500 مليون سنتيم ،و أضاف أمير ديزاد أنه تورط في هذه القضية أيضا نقيب في جهاز الدرك الوطني على مستوى بئر الجير .

كما صرح أمير ديزاد أنه يملك ملف كامل حول إمتلاك هذه القاضية الفاسدة حسب تعبيره لشقتين بوهران ،و انه عما قريب سينشر هذا الملف ،و أشار كذلك أنه سيواصل في فضح تجاوزات القاضية مختارية غربي ،مع العلم أنه تم تنصيب لجنة تحقيق للتأكد من صحة التهم و الإدعاءات الموجهة ضد هذه القاضية .

عبدو سمار

– ترجمة –