فضيحة كبيرة هزت مسجد باريس ،هذه الهيئة الإسلامية الأكثر أهمية و شهرة بفرنسا ،و المدعومة ماليا من طرف الجزائر ،فالجزائر تمنح سنويا قرابة 02 مليون أورو لمسجد باريس ،و على ما يبدوا أن المسؤولين القائمين على مسجد باريس لا يقبلون أي إنتقاد موجه للرئيس بوتفليقة .

و الدليل على ذلك تعرض المستشار السابق لساركوزي المكلف بالتنوع الثقافي عبد الرحمان دحمان من مواليد 04 / 07 / 1947 مدينة مشرية -الجزائر- للتهديد بالقتل من قبل لوانوغي محمد الذي يشغل منصب مدير عام لمسجد باريس .

و قد تحصل موقع ألجيري بارت بصفة حصرية على نسخة من محضر السماع الذي أعدته الشرطة القضائية للدائرة الخامسة و السادسة بباريس ،و نلاحظ من خلال هذا المحضر انه بتاريخ 28 / 11 / 2016 قام المسمى لوانوغي محمد بتهديد المستشار السابق لساركوزي بالقتل ، فقد إستعمل العبارة التالية ” سأحفر لك قبرك ” ،و خلفيات هذا التهديد تعود إلى قيام المستشار السابق عبد الرحمان دحمان بإجراء حوار مع وسلية إعلام تونسية صرح فيه بأنه يتعين على الرئيس بوتفليقة التنحي بسبب مرضه ،و هي التصريحات التي أثارت غضب القائمين على مسجد باريس الذين إعتبروها إهانة في حق رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ،وقد حاولوا الضغط عليه من أجل التراجع عن هذه التصريحات و تقديم إعتذار .


و القضية الآن مطروحة على مستوى العدالة الفرنسية التي من المفروض أن تفتح تحقيق بشأنها ، و للإشارة فإن لوانوغي محمد هو عنصر سابق في الجيش الوطني الجزائري و كان يعمل بالتنسيق مع الرقم الثاني سابقا في قوى الإستعلامات الجزائرية علي بن داوود ،علما أنه سبق و أن قام المسمى لوانوغي محمد بتهديد عميد مسجد مدينة ليون كمال كابتان بالقتل عن طريق الهاتف .

عبدو سمار – مترجم –