يمكن القول أن زوجة سليم ربراب Pui yan leung المولودة في 20 / 10 / 1977 بسنغافورة و التي تحمل الجنسية البريطانية ، تعد الواجهة التي يستعملها إسعد ربراب من أجل تسيير مختلف شركاته بالخارج ،و بالأخص في كل من سويسرا و دبي.

فالسيدة Pui yan leung تشغل منصب مديرة مشاريع على مستوى مجمع سيفيتال بالجزائر،و في نفس الوقت تدير شركات أخرى بالخارج ،من بينها شركة Skor international الواقع مقرها بجنيف سويسرا ،و التي يبلغ رأسمالها 000 .250 .3 فرنك سويسري ،و هي شركة مختصة في المضاربة التجارية ،مع الإشارة أن skor هي العلامة المستعملة من طرف سيفيتال لترويج مادة السكر بالجزائر.

و تتولى Pui yan leung تسيير شركة Mediterranean float glass europe ag و هي شركة تأسست في 25 / 06 / 2014 ،و هي شركة مختصة في إستيراد الزجاج من قبل Mfg algérie لفائدة المنصة اللوجستية الموجودة بإيطاليا و المسيرة من قبل مليك ربراب .

وتدير Pui yan leung أيضا شركة تدعى Cevital international ltd الموجودة بدبي ،و المملوكة من قبل كل أفراد عائلة إسعد ربراب ،وذلك منذ تاريخ 22 / 12 / 2013 مثلما هو مشار إليه على الرابط التالي :

https://www.difc.ae/public- register/cevital- international-dubai-ltd

و مؤخرا فقط ،و بالتحديد بتاريخ 11 /06 / 2017 تم تعيين زوجة سليم ربراب لتسيير شركة يقع مقرها أيضا بدبي ،تحمل إسم majim spv llc ،و تعد شركة cevital international ltd التي أشرنا لها مساهمة فيها ،مثلما هو مبين على الرابط التالي :

https://www.difc.ae/public-register/majime-spv-llc

كل هذه الشركات الموجودة في كل من سويسرا و دبي و أيضا الشركات التي تحدثنا عنها في مقالنا السابق و الواقعة في كل من فرنسا و انجلترا ،و المملوكة من قبل عائلة ربراب ،ما هي إلا وسيلة يستعملها إسعد ربراب من أجل شراء مختلف المعدات و المواد لفائدة مجمع سيفيتال بالجزائر ،و بالتالي تقوم هذه الشركات الموجودة بالخارج بتضخيم الفواتير عن طريق وضع هوامش أسعار مرتفعة ،أي بعبارة أخرى هذه الشركات هي وسيلة لتهريب العملة الصعبة بعيدا عن رقابة الإدارة الضريبية.


و تعيين إسعد ربراب لزوجة إبنه سليم كمسيرة للعديد من هذه الشركات تعد هي الأخرى وسيلة لإبعاد كل الشكوك عنه و عن أبنائه ،فالسيدة pu yan leung مقيمة بالخارج و تحمل الجنسية البريطانية ،و من ثم هي بعيدة عن الشبهات ،و بالأخص أن ربراب يريد أن يقنع الرأي العام أنه رجل أعمال وطني .

عبدو سمار –مترجم-