لقد تولى عبد المالك بوضياف وزارة الصحة من تاريخ 11 / 09 / 2013 إلى غاية 27 / 05 / 2017
و أثناء تواجده على رأس وزارة الصحة إستفاد أبناءه من إعتماد ممنوح من طرف هذه الوزارة يسمح لهم بفتح شركة في مجال صناعة الأدوية .
حيث تمكن كل من زكرياء بوضياف و هدى بوضياف رفقة شريك آخر يسمى ناصري سليم المنحدر من ولاية ميلة من الحصول على إعتماد يحمل رقم 166 ،و بواسطة هذا الإعتماد قاموا بتأسيس شركة في 06 / 01 / 2016 يقع مقرها بالمنطقة الصناعية لزرالدة ، و تحمل إسم human pharmaceutical
و تبين بعد التحريات التي قام بها موقع ألجيري بارت أن هذا المسمى سليم ناصري شريك أبناء عبد المالك بوضياف يملك ترقية عقارية تحمل إسم khadranas promotion
و نشير أن المصلحة المكلفة بمنح الإعتماد في هذا المجال هي مديرية الصيدلة و المعدات الطبية التابعة لوزارة الصحة .
و بالتالي التساؤلات التي يستوجب طرحها في هذه القضية هو هل تدخل عبد المالك بوضياف لفائدة أبنائه للحصول على هذا الإعتماد ؟ و إذا وقع حقا هذا التدخل ،ألا يشكل ذلك تعارض للمصالح بإعتباره أنه كان وزيرا للصحة في تلك الفترة ؟