من يحمي زوخ ؟ السؤال الذي طرح مؤخرا و مازال يطرح بإلحاح من طرف آلاف الجزائريين المهتمين بالشأن السياسي والتطورات الحاصلة في البلاد.

عبد القادر زوخ , الوالي السابق للجزائر العاصمة ,  رغم كونه من أبرز المتهمين في قضايا الفاسد الراهنة إلا أنه و لحد الساعة لا     يزال حرا طليقا. زوخ الذي بقي إلى غاية ساعة متأخرة من ليلة أمس الجمعة , داخل أسوار محكمة عبان رمضان بسيدي محمد  غادرها للمرة الألف سالما معافى , رغم إيداع كل شلته الحبس المؤقت بالحراش.

من يحمي زوخ ؟ نعم من يحمي الوالي السابق للعاصمة عبد القادر زوخ , خاصة إذا عرفنا أنه عند مثوله أمام قاضي التحقيق لمحكمة سيدي محمد , ليلة الخميس إلى الجمعة , ثبت تورطه رسميا في قضية « كمال البوشي » الملياردير الذي كون ثروته و إمبراطوريته العقارية بفضل التسهيلات , الإمتيازات المريبة و العقارات المقدمة من طرف ولاية الجزائر رغم تعارض القوانين المنظمة للعقار و مجال البناء في الجزائر.

زوخ , و رغم ضلوع إسمه في في قضايا فساد و التثبيت غلى التهم الموجهة إليه رفقة ثلاث ولاة , منهم وزير الصحق السابق عبد المالك بوضياف , الى أن المحكمة العليا ارتأت وضعه تحت الرقابة القضائية , نعم الرقابة القضائية , رغم خطورة التهم الموجهة إليه و التي تدخل ضمن خانة الجرائم المالية.

للمرة الألف , من يحمي زوخ ؟ و ما مصدر هذه الحصانة ؟

 

LAISSER UN COMMENTAIRE