حصري : سبب التوتر القائم ما بين العقيد مصطفى لهبيري و الوزير نور الدين بدوي

0
8706

كشفت مصادر موثوقة لموقع ألجيري بارت أن العلاقة ما بين وزير الداخلية و الجماعات المحلية نور الدين بدوي و المدير الجديد لجهاز الأمن الوطني العقيد مصطفى لهبيري يسودها البرودة و التوتر ،و السبب وراء هذا التوتر حسب ما كشفت عنه المصادر هو أن وزير الداخلية نور الدين بدوي لم يتقبل القرارات التي يتخذها العقيد مصطفى لهبيري بصفة إنفرادية دون إستشارته بإعتباره وزير الداخلية و بإعتبار أن جهاز الأمن الوطني تابع لوزارة الداخلية.

حيث أن الوزير نور الدين بدوي منزعج من حملة الإقالة الواسعة التي يشهدها جهاز الأمن الوطني ،فالوزير بدوي يعتبر أن حملة الإقالة هذه تمس بإستقرار جهاز الأمن الوطني في حين أن العقيد مصطفى لهبيري يرى أن حملة الإقالة التي يقدوها على متسوى جهاز الأمن الوطني ضرورية من أجل التخلص من سيطرة و نفوذ رجال الأعمال على جهاز الأمن الوطني ،كما كشفت المصادر أن العقيد مصطفى لهبيري يريد أن يجعل من جهاز الأمن وطني مستقل عن وزارة الداخلية ،و هو الأمر الذي يرفضه الوزير نور الدين بدوي.

و كمثال على التوتر السائد ما الرجلين أوضحت المصادر أن الوزير نور الدين بدوي تدخل شخصيا من أجل منع إقالة محافظ الشرطة حميد قوسم مدير شرطة الحدود PAF ،هذا الأخير كان على وشك الإقالة من طرف العقيد لهبيري لولا تدخل الوزير نور الدين بدوي.

عبدو سمار – ترجمة